الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الأربعاء 22 / مايو 01:02

بطيرم: عام 2023 شهد 104 وفيات لأولاد بسبب حوادث غير متعمدة أكثر من النصف كانوا من العرب

كل العرب
نُشر: 31/12/23 09:47,  حُتلن: 20:33

- اورلي سيلفنجر:"إصابات الاولاد ليست بقضاء وقدر وكان بالإمكان منع العديد من حالات الوفاة هذه مع تبني السلوك الآمن وتعزيز البيئة الآمنة للأطفال"

- بنظرة شمولية على المعطيات هنالك انخفاض حقيقي بنسبة 25% بوفيات الأطفال العرب خلال السنوات الـ 17 الماضية

مع نهاية العام الحالي 2023 وكعادتها في كل عام أصدرت مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد اليوم تقريرها التلخيصي الذي يتطرق الى الحوادث غير المتعمدة التي وقعت على مدار العام 2023 والتي أودت بحياة الأطفال من جيل الولادة حتى جيل 17 عاما. وجاء في التقرير ان العام 2023 شهد وفاة 104 أطفال وأولاد جراء تعرضهم لحوادث غير متعمدة في المنزل وعلى الطرقات واثناء قضائهم أوقات الفراغ.ورغم هذا العدد من الوفيات الى ان الحديث يدور عن انخفاض بنسبة 34% من الوفيات خلال السنوات الـ 15 الأخيرة

ويتضح من معطيات التقرير التلخيصي لـ "بطيرم" ان الأسباب الرئيسية لوفيات الأطفال خلال العام 2023 كانت حوادث الطرق (بما في ذلك حوادث الدهس) بنسبة أدت الى وفاة 51% من مجمل المتوفين خلال العام 2023، بعدها حوادث الغرق التي أدت الى وفاة 17% والاختناق بنسبة وفيات وصلت الى 7%. 

وبحسب التقرير فان العام 2023 تميز بارتفاع الوفيات بسبب حالات الغرق (18 حالة في العام 2023 مقابل 16 حالة بالمعدل ما بين السنوات 2019 -2022)، اذ ان 72% من حالات الوفاة بسبب الغرق وقعت في برك السباحة. 

ويشير التقرير الى زيادة مثيرة للقلق في نسبة الأطفال والفتيان العرب المتوفين بسبب الحوادث غير المتعمدة. اذ ان 52% من إجمالي الوفيات للعام 2023 كانت لأطفال من المجتمع العربي، مع العلم أنهم يشكلون ما نسبته 24% من مجمل نسبة الأطفال في إسرائيل. ويعتبر هذا الرقم مرتفعا مقارنة بالعام 2022 الذي بلغت فيه نسبة وفيات الأطفال العرب 47%. وفي نظرة على معدل الوفيات ما بين الأعوام 2019-2023، يبدو أن احتمال وفاة طفل عربي نتيجة إصابات غير متعمدة كان أعلى بثلاث مرات من احتمال وفاة طفل يهودي.

وعلى الرغم من هذه النسب المرتفعة، إلا أن الاتجاه على المدى الطويل وبنظرة شمولية خلال السنوات الأخيرة فيتضح ان هناك انخفاض حقيقي بنسبة 25% في معدلات وفيات الأطفال العرب خلال السنوات الـ 17 الماضية. بالمقابل فان نسبة الانخفاض في معدلات الوفيات في المجتمع اليهودي أكبر، حيث وصلت إلى 30%.

وفي نظرة أعمق الى معطيات الوفاة في المجتمع العربي، يبرز السكان البدو في الجنوب بشكل خاص من حيث ارتفاع عدد الوفيات بسبب الحوادث. وبحسب التقرير، فإن احتمال وفاة طفل عربي من منطقة الجنوب نتيجة حادث هو 2.6 مرة أكبر من احتمال وفاة طفل عربي من منطقة أخرى في البلاد.

وفي نظرة تحليلية أخرى للمعطيات بما يتعلق بالعلاقة ما بين المكانة الاجتماعية والاقتصادية وبين احتمالات الوفاة الناجمة عن الإصابات غير المتعمدة، يظهر التقرير أن حوالي 58% من وفيات الأطفال بسبب الإصابات ما بين 2019 -2023 كانت لأطفال وفتيان ينتمون إلى مجموعات وشرائح سكانية ذات مكانة اجتماعية واقتصادية متدنية، في حين أن حصتهم النسبية من عدد الأطفال والفتيان في إسرائيل تبلغ حوالي 26% فقط. اما بالنسبة للأولاد والفتيان الذين يعيشون في المجتمع العربي ذات المكانة الاجتماعية والاقتصادية المنخفضة، فتبلغ نسبتهم من الوفيات حوالي 36% مع العلم ان نسبتهم من عدد الأطفال والفتيان في إسرائيل بلغت 16% فقط.

ويتطرق التقرير أيضًا إلى الفئات العمرية، ويوضح أن الفئات العمرية الأكثر عرضة للإصابة هي الفتيان الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 حتى 17 عامًا (بمعدل 5.5 حالة وفاة لكل 100 ألف من الفتيان)، والأطفال الصغار الذين تتراوح أعمارهم بين عمر الولادة وحتى 4 أعوام. (بمعدل 5.3 حالات وفاة لكل 100.000 طفل).

المديرة العامة لمؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد أورلي سيلفنجر قالت تعقيبا على هذه المعطيات: "104 أطفال توفوا هذا العام في حوادث غير متعمدة، معظمها كان من الممكن منعها. الحوادث ليست مصيرا ولا قضاء او قدر. تثبت التجربة أن العمل على توفير البيئة الآمنة والبنية التحتية الآمنة مع تبني عادات السلوك الآمن يمكن أن ينقذ الأرواح. إن منع وقوع الحوادث والحفاظ على سلامة أطفالنا هو في أيدينا. تواصل مؤسسة بطيرم العمل في المجتمع العربي، من خلال رفع الوعي وتقديم الارشادات والبرامج والفعاليات والأنشطة المجتمعية بهدف إحداث التغيير وتقليص المخاطر واحتمالات الوفاة والاصابة لجميع الأطفال".

مقالات متعلقة

º - º
%
km/h
3.67
USD
3.98
EUR
4.66
GBP
256503.78
BTC
0.51
CNY
.