الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الأربعاء 19 / يونيو 20:02

قراءة في اعلان الشيخ رائد صلاح مقاطعة الأعراس

احمد حازم
نُشر: 30/04/24 11:21,  حُتلن: 16:51

أقرأ الكثير من المقالات في المواقع الالكترونية الإخبارية (عربية كانت او ألمانية) وفي مجتمعنا العربي أتصفح مواقع تحترم القارئ وتحترم نفسها. قرأت مقالًا لفضيلة الشيخ رائد صلاح بعنوان "حتى لا تكون الكارثة الإنسانية بغزة لا بواكي لها" يتحدث فيه فضيلته عن النواحي الإنسانية والأخلاقية المفروض بنا التعامل معها تجاه غزة موجها كلامه لهؤلاء الذين يحتفلون بالأعراس وكأن شيئا لم يحدث.

الشيخ رائد ليس رجل دين فحسب، بل هو مفكر ومصلح اجتماعي بامتياز. يقول الشيخ في مقاله: "المطلوب منا أن نُحسن التعبير عن بواعث فرحنا في هذه الأيام على اعتبار أنها أيام بلاء شديد، وما يسعنا في الأيام العادية لا يسعنا في هذه الأيام التي هي أيام بلاء شديد، وإلا ماذا نُسمي الكارثة الإنسانية بغزة!!، وماذا نُسمي الأرقام المهولة التي تتحدث عن ضحايا هذه الكارثة الإنسانية بغزة بعامة؟! وماذا نُسمي الأرقام المهولة التي تتحدث عن عدد المساجد والكنائس والجامعات والمدارس والمستشفيات والبيوت السكنية التي وقع عليها الدمار في هذه الكارثة الإنسانية بغزة".

ما يريد الشيخ افهامه للناس ان يكون لديهم الحس الإنساني والأخلاقي في الاحتفال بأعراس أولادهم وبناتهم تجاه ما يجري في غزة، وهو لا يطالب هؤلاء بإلغاء الاحتفالات بل على الأقل اختصارها في هذا الظرف الكارثي لغزة.

يتحدث الشيخ في مقاله عن ثلاث نقاط مهمة: الشرعية، المروة والإنسانية التي يجب ان تكون أسبابا لعدم المبالغة في الاعراس في هذا الوقت العصيب لأنه ليس وقتا عاديا كما كان قبل تصف عام. ويوجه الشيخ كلامه لهؤلاء الذين يدّعون بالحزن على الكارثة الإنسانية بغزة "وفي الوقت نفسه نُزين سيارات أعراسهم بزينة لم يحظ بها فرعون وهامان وقارون والنمرود"

ويتساءل الشيخ وهو على حق: كيف يمكن لأصحاب الاعراس ان يكونوا صادقين عندما يقولوا: "تكسرت قلوبنا بسبب الكارثة الإنسانية بغزة، وفي الوقت نفسه نقيم الليالي الملاح قُبيل يوم العرس، ونستبيح في هذه الأيام دعوة أشهر المطربين، ولا نتردد أن نصفق له وهو يغني، ولا نتردد أن نتمايل راقصين خلال غنائه، بل لا يتردد البعض منا من إطلاق الرصاص إلى الأعلى من سلاحه المشبوه" فهل هذا أمر معقول؟  فضيلة الشيخ يرد على هؤلاء بالقول انهم ليسوا صادقين في الميزان الشرعي وفي ميزان المروءة وفي ميزان الإنسانية.

الشيخ قالها بصريح العبارة انه ضد المشاركة في الاعراس في هذا الوقت وانه "لن يشارك في أي عرس، وليكن صاحبه من يكون، فأرجو المعذرة وأرجو ألا يدعوني أحد إلى عرسه أو عرس ابنه، فإني لن ألبي الدعوة وهذا ما أنصح به الجميع، وهو أقل التماثل مع الكارثة الإنسانية بغزة."

من المؤكد ان اعلان الشيخ عن عدم مشاركته في الاعراس يأتي انطلاقا من ان إقامة حفلات الأعراس في ظلّ نزول البلاء على الأمّة يتنافى مع الرّوابط والوشائج الإيمانيّة، بل ويتنافى مع المبادئ والقيم الوطنيّة، وانطلاقا من قول أحد العارفين بالله تعالى: "من ضحك، أو استمتع، أو لبس ثوبًا مبخّرًا، أو ذهب إلى مواضع المتنزّهات أيّام نزول البلاء على المسلمين فهو والبهائم سواء".

فمن منا يرضى ان يكون في مستوى البهائم؟

مقالات متعلقة

.